حقائق وأرقام: أكثر من 300 مليون دولار كصفقات للشركات الناشئة في المنطقة (2015)

اقرأ بهذه اللغة

يذكر دليل ريادة الأعمال العالمي لعام 2016 Global Entrepreneurship Index أنّ منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تتمتّع ببيئة رياديّة "تصل إلى المعدّل العالمي للرّيادة أو تقاربه بشكلٍ كبير".

ولكن هل يمكن للاستثمارات وصناديق الدعم ومنظّمات الدعم الجديدة والفعاليّات الملهِمة، التي جعلت من عام 2015 عاماً حافلاً، أن تحمل في طياتها الديناميّة التي سترفع المنطقة العربية فوق المعدّل العالمي للريادة؟

تتصدّر الإمارات لائحة البلدان التي تزدهر فيها البيئة الريادية، فقد اختارتها أكثر الشركات الناشئة نجاحاُ لتبني فيها مقرّاتها الرئيسية. والدليل على ذلك أنّه خلال عام 2015 فقط، حصلَت الشركات الناشئة في الإمارات على ما مجموعه 105 ملايين دولار  في صفقات معلنة، كانت الحصة الأكبر فيها من نصيب شركة "كريم" Careem التي حصلت على استثمارٍ بـ60 مليون دولار في جولة التمويل الثالثة Series C.

النجاح فلا يقتصر على دبي وحدها؛ فلبنان يكاد أن يعادل الإمارات في عدد الصفقات مع 14 استثمار معلن، غير أنّ هذه الأخيرة في لبنان لم تجمع سوى مبلغ 21.1 مليون دولار وهو خُمس المبلغ التي جمعته دبي في 15 صفقة.

وفي الأردن، حصلت الشركتان الناشئتان، "موضوع" Mawdoo3 و"ميكسد دايمنشنز" Mixed Dimensions Inc، على ما مجموعه 2.55 مليون دولار. ولكن من المرجّح أن تتخطّى قيمة المبالغ المجموعة 4.5 مليون دولار، وذلك بعد جولات التمويل الأولى Series A التي قامَت بها كلٌّ من "طماطم" Tamatem و"جايت تو بلاي" Gate2Play وغيرها من الشركات، ورفضَت الإفصاح عن تفاصيلها.

من جهة أخرى، شهدَت مصر توقيع "كرم سولار" KarmSolar صفقةً تبلغ قيمتها 17 مليون دولار لتركيب محطة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وتعمل خارج الشبكة الرسميّة، وحصول شركتي "ياقوطة" Yaoota و"وظّف" Wuzzuf على استثماراتٍ بقيمة 4.4 مليون دولار، وبلوغ صفقات الاستحواذ على كلٍّ من "فوري" Fawry و"أطلب" Otlob ما مجموعه 112 مليون دولار.  

وحتّى البلدان التي لا تتلقّى عادةً اهتماماً كبيراُ، فاجأتنا هذا العام بصفقاتٍ ناجحة. فالمغرب شهد صفقة الاستحواذ على "تاكسي" Taxiii وعلى 32% من أسهم "موتير.ما" Moteur.ma، وفلسطين عرفت جمعَ "يامسافر" Yamsafer و"بطوطة" Batuta لـ6 ملايين دولار. أمّا الكويت، ففيها يبقى الاستحواذ الأكبر في المنطقة العربية منذ عام 2009، وهو من نصيب شركة "طلبات" Talabat التي أتمّت صفقة تبلغ قيمتها 170 مليون دولار.

ملاحظة: الأبحاث التي قام بها "مختبر ومضة للأبحاث" خلال العام الماضي، أدّت إلى جمع قاعدة بيانات كبيرة. قد لا تكون هذه الأخيرة شاملة دائماً، خصوصاً وأنّ الكثير من مبالغ الصفقات لم يتمّ الإفصاح عنها، غير أنّ التوجّهات الواردة في هذا المقال تعكس التطوّرات الحاصلة في المنطقة.

يرحبّ فريق "ومضة" بكلّ تعليقاتكم وملاحظاتكم على research@wamda.com

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة