'منطقة بيروت الرقمية' تريد تغيير العمل بالعيش واللعب [ومضة تيفي]

اقرأ بهذه اللغة

[انقر على cc للترجمة باللغة العربية] 

تعتبر "منطقة بيروت الرقمية" Beirut Digital District بمثابة مركزٍ للبيئة الريادية في لبنان. فهي بعد انطلاقها في عام 2012، باتت تضمّ الآن عشرات الشركات الناشئة، وأغلب المستثمرين في هذا القطاع، وحاضنات الأعمال ومسرّعات النموّ؛ بالإضافة إلى مكاتب "ومضة".

يقول محمد رباح، مدير شركة "زد آي إي" ZRE (الشركة المسؤولة عن تطوير المنطقة الرقمية)، إنّ هذه المنطقة في نموٍّ مستمرّ، معرباً عن الأمل في استضافة شركاتٍ قائمة وأخرى ناشئة من مجالاتٍ أخرى غير التكنولوجيا، مثل المعرفة والهندسة المعمارية واستديوهات التصميم والمراكز الفنّية والثقافية.

ما يمّيز "منطقة بيروت الرقمية" BDD أنّها لا توفّر مساحاتٍ مكتبية وحسب، بل تمتلك رؤيةً للمجتمع الرياديّ في لبنان. وبحسب رباح، فإنّهم يريدون "تحويل المنطقة إلى مكانٍ للعمل والعيش واللعب، مع ما يشمل ذلك من إنشاء وحداتٍ سكنية وفنادق للضيوف وكذلك حضانات أطفالٍ للأمّهات العاملات في المنطقة".

في هذه المقابلة، يناقش رباح حالة البيئة الريادية في لبنان، معرباً عن أمله في التوصّل إلى مجتمعٍ رقميٍّ أكثر شملولاً وتنوّعاً ودعماً.

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

البلدان

شارك