لهذه الأسباب يزدهر قطاع التطبيقات المحلي في دبي [رأي]

اقرأ بهذه اللغة

يتجلّى الارتفاع العالمي في عدد مستخدمي الهواتف الذكية بشكل خاص في الشرق الأوسط، لا سيّما في الإمارات حيث دبي في الصدارة. ووفقاً لبحثٍ أجرته شركة "جوجل" Google وصدرت نتائجه في أواخر العام 2016، حلّت الإمارات في صدارة دول العالم من حيث استخدام الهواتف الذكية بنسبة 73.8%.

واكب العرب بشكلٍ عام النموّ في التكنولوجيا، حيث ازداد الطلب على تطبيقات المحمول إلى جانب ازدياد استخدام الهواتف الذكية. ومع ذلك، يشكل المحتوى العربي الرقمي 5% فقط من المحتوى الرقمي العالمي، رغم أنّ عدد المتحدّثين باللغة العربية يصل إلى 350 مليون نسمة.

مبدئياً، يدلّ العدد القليل للتطبيقات المتاحة باللغة العربية على صغر سوق المنتجات. ولكنّ هذا الوافع تغير مع توجّه أبرز شركات تطوير تطبيقات المحمول في دبي والمنطقة نحو تطوير تطبيقات باللغة العربية. وبالتالي ارتفع معدل مرّات تحميل التطبيقات للفرد الواحد، مما قاد إلى توسّع سوق التطبيقات.

تهدف "مبادرة دبي الذكية" Dubai Smart City التي أطلقتها حكومة دبي الإلكترونية إلى جعل الإمارات مدينة ذكية عالمية في السنوات المقبلة؛ ويبدو أنّها تحقّق ذلك مع تطبيقات مثل تطبيق "دبي ناو" Dubainow المنتج محلياً والذي يقدم 50 خدمة ذكية من 43 هيئة حكومية. ومن الأمثلة البارزة الأخرى على التطبيقات المحلية، شركة "كريم" Careem للنقل التي تتخذ من دبي مقراً لها والتي تعمل في 53 مدينة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، إضافة إلى أنّ قيمتها أصبحت تفوق مليار دولار أميركي. وشركة "سوق" Souq في دبي التي يُطلق عليها تسمية "أمازون الشرق الأوسط"، مثال آخر على التطبيقات المحلية التي تنمو بسرعة منذ العام 2011 ويشهد موقعها الإلكتروني 23 مليون زيارة شهرياً. واستحواذ "امازون" Amazon على شركة "سوق" (مقابل مبلغ 650 مليون دولار بحسب تقارير إعلامية) يُعدّ بمثابة نيشان على صدر قطاع التطبيقات في المنطقة، كما يثبت أنّ الأمم الشرق أوسطية يمكنها إنتاج شركات ضخمة قائمة على التطبيقات.

تغطي البيئة الحاضنة للتطبيقات في دبي مجالات مثل إدارة الفنادق والسفر وصالونات التجميل وحتى الإنذارات للتجمعات المفاجئة flash mob alerts. وتحقّق هذه التطبيقات عائدات جيدة على الاستثمار للشركات التي تموّلها. ومن العوامل الأخرى التي تثبت حصول نمو، استعداد الكثير من المستخدمين للدفع مقابل التطبيقات التي تقدّم خدمات جيدة – وبالتالي ضخّ المال في هذا القطاع.

أمّا السبب وراء نجاح قطاع التطبيقات في دبي، فهو من دون شك بدء المطورين بإيلاء اهتمام للسوق وتوفير ما يريده العملاء المحتملون؛ والزيادة التي تشهدها التطبيقات ثنائية اللغة (العربية والإنجليزية) خير دليل على ذلك. علاوة على ذلك، أجرت الشركات بحوثاً مكثفة حول رغبات الجمهور، وعملت حكومة دبي على تعزيز نموّ التطبيقات المحلية من خلال تمويل ودعم الشركات الناشئة التي تقف وراء هذه التطبيقات.

هذا النمو الكبير في قطاع التطبيقات والسوق هو مجرّد بداية. ولا شكّ في أنّ هذه الظاهرة ستستمرّ مع المزيد من الابتكارات في مجال التكنولوجيا.

الصورة الرئيسية من "ستوك فولت" Stockvault.

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

شارك

مقالات ذات صِلة