أوباما يلتقي برائد أعمال من لبنان

اقرأ بهذه اللغة

يوم أمس، كان اللبناني زياد سنكري، مؤسِّس الشركة الناشئة التي تُعنى بالرعاية الصحّية عبر الأجهزة المحمولة "كارديودياجنوستكس" CardioDiagnostics، ضيف شرفٍ في البيت الأبيض.

وكواحدٍ من خمسة متحدّثين من مختلف أنحاء العالم، شارك سنكري في لجنةٍ تضمّ روّاد أعمالٍ شاركوا في برنامج "شارك تانك" Shark Tank، مثل مارك كوبان، ودايموند جون، وبربرا كوركوران، للحديث عن شركاتهم الناشئة.

ولقد تمّ اختيار هذا الرائد المؤسِّس الذي يتخّذ من سان فرنسيسكو مقرّاً له، مع روّاد آخرين في كولومبيا ونيجيريا، من قبل إدارة الرئيس الأميركيّ باراك أوباما، كممثّلين عن مقدّمي حلولٍ لبعض التحدّيات الأصعب في العالم، بما فيها الفقر والتغيّر المناخيّ والتطرّف وكذلك التعليم والرعاية الصحّية.

زياد سنكري (الثالث من اليسار) مع بعض الروّاد في لقاءٍ مع الرئيس الأميركيّ. (مصدر الصورة: البيت الأبيض).

وفي حديثٍ مع "ومضة"، قال سنكري إنّ اللقاء مع الرئيس أوباما ونائبه جو بايدن كان ملهماً، بحيث أثنى الرئيس على عملهم في مراقبة القلب و"شجّعنا على بذل مزيدٍ من الجهد من اجل الرعاية الصحّية."

زيادة الاستثمارات الأميركية

الاستثمار في الجهود الريادية وتقديرها لا يمكن أن يكونا مهمَّين أكثر من أن يأتيا من ‘بيت‘ السياسة الأميركية. وكجزءٍ من الفعالية، أعلن أوباما أنّ إدارته سوف تتّخذ خطواتٍ إضافيةً لمساعدة روّاد الأعمال في الولايات المتّحدة وخارجها.

وقال الرئيس الأميركيّ خلال خطابه في هذه الفعالية: "إنّ العنف والحرمان، للأسف، حقائق من الحياة اليومية، ولكن ما يحرص الناس على سماعه أكثر هو الحصول على فرصٍ للبدء في عملٍ تجاريٍّ ما [...] وقوّة ريادة الأعمال تكمن في مساعدة الناس على تحديد مصائرهم."

أمّا جهود الإدارة الأميركية في هذا المجال فقد أثمرَت عن مبادرةٍ عالميةٍ لريادة الأعمال تُدعى "سبارك جلوبال أنتربرينيرشيب" Spark Global Entrepreneurship Initiative، كانت قد أطلِقَت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر علم 2014 وتمّ الإعلان عنها رسمياً في هذه الفعالية. وستشهد هذه المبادرة ائتلافاً للمنظّمات الريادية بهدف "الاتّصال والتنسيق والأهداف المشتركة عبر جهود القطاعَين العام والخاصّ والمنظّمات غير الربحية، بهدف دعم ريادة الأعمال في جميع أنحاء العالم،" وفقاً لما جاء في بيانٍ للبيت الأبيض.

وتابع أوباما في خطابه قائلاً: "في الوقت الذي نعمل فيه على تعافي الاقتصاد العالميّ وإعادة الناس إلى أعمالهم ومساعدتهم على البدء بأعمالٍ جديدة، فهذا قد يحفّز النموّ على نطاقٍ واسع، هما في الوطن وحول العالم أيضاً."

وقبل انعقاد "القمّة العالمية لريادة الأعمال" Global Entrepreneurship Summit  في كينيا في شهر تموز/يوليو، تسعى الإدارة الأميركية لجمع مليار دولارٍ كاستثماراتٍ خاصّة، عبر "سبارك"، من أجل روّاد الأعمال الناشئين بحلول نهاية عام 2017. وبحسب بيان البيت الأبيض، فإنّ نصف هذا المبلغ سيخصّص للنساء وروّاد الأعمال الشباب.

من جهته، سبق لسنكري أن كان واحداً ممّن استفادوا سابقاً من الصندوق الذي تقوده الولايات المتّحدة، حيث فاز فريقه عام 2011 بمبلغ 20 ألف دولار من مسابقة GIST العالمية للابتكار في العلوم والتكنولوجيا، وهي مبادرةٌ مدعومةٌ من وزارة الخارجية الأميركية.

واستفادَت شركة سنكري، "كارديو دياجنوستكس"، من هذا المال للعمل على الحوسبة السحابية وإنتاج أجهزةٍ قابلةٍ للارتداء التي تساعد في مراقبة أمراض القلب، فكان جهاز "لايف سينس" LifeSense القابل للارتداء الذي يأتي مع شاشةٍ لمراقبة القلب. وهذا الجهاز الذي استلهمه سنكري جرّاء وفاة والده بنوبةٍ قلبيةٍ، يراقب معدّل ضربات قلب المريض كما يُرسل تنبيهاتٍ إلى المستشفى أو الطبيب في حالات الطوارئ، بحيث يمكن تحديد موقع المريض بسرعةٍ مع نظام تحديد المواقع المدمَج GPS.

وبدوره، أشاد أوباما في خطابه بجهود سنكري وأيضاً بجهود الرائدة الأردنية لينا خليفة التي أسّسَت "شي فايتر" SheFighter، وهي نادٍ لتدريب كيفية الدفاع عن النفس، في عمّان.

وفيما بدا إشارةً إلى موضوع حملته الخاصّة عن الأمل والتغيير، قال أوباما للحضور "أنتم واجهة التغيير [...] ولديكم القدرة على إيجاد الحلول المبتكَرة للتحدّيات الملحّة التي تواجهنا. أنتم تعرفون كيف تجمعون الناس من أجل العمل على هدفٍ مشترك. أنا أؤمن بكلّ واحدٍ منكم."

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة