'أسبوع الإمارات للابتكار': 800 نشاط وماراتون أفكار وورشة عمل

اقرأ بهذه اللغة

حلّت دبي في المرتبة الثانية لجهة المشتريات الحكومية من منتَجات التكنولوجيا المتقدّمة. (الصور من مدونة "حوار مع جنرال إلكتريك")

على مدار أسبوع، ومن 22 إلى 28 تشرين الثاني/نوفمبر، أقامَت الإمارات "أسبوع الابتكار" Innovation Week الذي يعتبر احتفالاً وطنيّاً جاء نتيجة تضافر الجهود بين الحكومة والقطاع الخاصّ والأفراد.

 وتألّفَت هذه المبادرة التي من 800 نشاطٍ من فعالياتٍ ومعارض وورش عمل توزّعَت على عدّة مدنٍ في الإمارات، بهدف نشر ثقافة الابتكار في البلاد وتعزيز مكانتها كمركزٍ عالميٍّ للابتكار.

يأتي ذلك وقتٍ تشهد فيه الإمارات ازدهاراً في هذا المجال، إذ عُقِدَت فعاليات "أسبوع الابتكار" بعد فترةٍ قصيرةٍ من تصنيف الإمارات ضمن "مؤشر التنافسية العالمي" Global Competitiveness Index الذي يصدره "المنتدى الاقتصادي العالمي" World Economic Forum، في المرتبة الثانية عالمياً لجهة المشتريات الحكومية من منتَجات التكنولوجيا المتقدّمة، والسابعة من ناحية توافر العلماء والمهندِسين.

كما أنّ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلق مبادرة "أفكاري" Afkari الحكومية لرعاية ودعم وتمويل الأفكار المبتكرة لموظّفي الحكومة الاتحادية البالغ عددهم 90 ألف موظّفٍ، كما ولتطوير العمل في جهاتهم الحكومية.

وقال في بيانٍ له، إنّ "تغيير واقع العمل الحكومي يتطلّب جرأةً وأفكاراً ودعماً للابتكار، ونحن لا ننظر لموظّفينا على أنّهم موظفون بل قادة."

 وبالعودة إلى الأسبوع الحافل، فقد شهِد أكثر من 5 ماراتونات أفكار وورش عمل وعشرات المسابقات والعروض والنقاشات، بالإضافة إلى المؤتمرات التي ركّزَت على القيادة الرشيدة وتطوير استراتيجياتٍ للابتكار، والعروض التي قدّمها طلّابٌ ومجموعاتٌ بحثية.

إلى جانب ذلك، ركّزَت جلسات العصف الذهني على سياسات الابتكار وافتتاح نوادٍ له، وإنشاء مختبرٍ للابتكار من أجل تطوير وتحسين خدمات وزارة العمل.

"جنرال إلكتريك": تبادل المعرفة

لم تغِب "جنرال إلكتريك" GE عن "أسبوع الإمارات للابتكار"، فكان من بين أبرز نشاطاتها توقيع مذكّرة تفاهمٍ مع وزراه الاقتصاد لتعزيز الابتكار المحلّي.

وقالت رانيا رستم، رئيسة قسم الابتكار في "جنرال إلكتريك" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، إنّه "مع تحول ‘جنرال إلكتريك‘ إلى شركةٍ صناعيةٍ رقمية من خلال دمج البرمجيات مع الآلات الصناعية، فإنّنا نستمدّ الإلهام من دولة الإمارات التي تركّز على غرس ثقافة الابتكار لمواكبة المتطلبات المحليّة."

"جنرال إلكتريك" توقّع مذكّرة التفاهم مع وزير الاقتصاد.

وبموجب المذكرة، ستنظّم "جنرال إلكتريك" جلساتٍ لكبار المتحدِّثين يقودها نخبة من الخبراء، في "مركز جنرال إلكتريك للإبداع البيئي"GE Ecomagination Innovation Center في مدينة "مصدر"Masdar City. وسيركّز المتحدّثون على مجالات مبادرة "فاست ووركس" FastWorks التي أطلقتها "جنرال إلكتريك" لترسيخ ثقافة الشركات الناشئة، وتشمل تخصّصاتٍ مثل عمليات التصنيع الخفيف وتطوير البرمجيات عالية المرونة.

وقال وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، عبدالله بن أحمد آل صالح، إنّه "من خلال التركيز على تبادل الخبرات حول أفضل ممارسات القطاع، فإنّ مذكّرة التفاهم توفّر رؤىً متعمّقة حول آخر التوجّهات المرتبطة بالابتكار في مراحل التفكير والتصنيع وكذلك التقنيات المتاحة للموظفين الحكوميين من خلال ورش عمل رفيعة المستوى."

وكانت "جنرال إلكتريك" قد أفسَحت المجال للابتكار في إطار مبادرتها الرائدة "كاراج جنرال إلكتريك" GE Garage في "حي دبي للتصميم" Dubai Design District (d3)، وشاركت في فعاليات "هيئة كهرباء ومياه دبي" Dubai Electricity and Water Authority (DEWA) خلال "أسبوع الابتكار" الذي سلّطَت فيه الضوء على حلولها الصناعية الرقمية التي تحقِّق مستوياتٍ متميزة من حيث الاستدامة والإنتاجيّة والكفاءة لقطاع الطاقة.

وبالإضافة إلى ذلك، تتولّى "جنرال إلكتريك" رعاية المبتكِرين بالتعاون مع مؤسسة "جيمس" للتعليم Global Education Management Systems (GEMS)، من خلال "برنامج بناء الروبوتات" الذي يتضمن 5 جلساتٍ على مدى 4 أسابيع بمشاركة فتيات تتراوح أعمارهنّ بين 9 أعوام و11 عاماً، بهدف تثقيفهنّ حول التصنيع المتقدّم والترميز (البرمجة).

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة