'تحدّي تطبيقات الفضاء' من 'ناسا' إلى الأردن بواسطة مراهقتين

اقرأ بهذه اللغة

Rasha Khateeb and Maram Abu Hussein

روّاد "تحدّي ناسا لتطبيقات الفضاء عمّان" NASA Space Apps Amman : رشا الخطيب (إلى اليسار) ومرام أبو حسين (إلى اليمين). (الصور لصامويل وندل)

بدأ العدّ العكسي لإطلاق أوّل "تحدّي تطبيقات الفضاء" من وكالة "ناسا" NASA Space Apps Challenge الصيف الماضي، وتحديداً عندما زارت كلّ من رشا الخطيب ومرام أبو حسين واشنطن العاصمة.

اهتمّ هذا الثنائي بالتكنولوجيا والبرمجة منذ عمرٍ صغير، ما أدخلهما إلى برنامج "تك جيرلز" TechGirls وهو برنامج تبادل شبابي بين الولايات المتّحدة والشرق الأوسط من تنظيم وزارة الخارجيّة الأمريكيّة.

وهناك، تعرفّت الخطيب وأبو حسين على استراتيجي من وكالة "ناسا" أخبرهما عن "تحديّ تطبيقات الفضاء" وهو فعاليّة عرض أفكار مدّتها 48 ساعة تقام في مدن مختلفة حول العالم – ومنها بعض مدن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- حيث يطلب من الفرق ابتكار حلول خلاقة لمشاكل عالميّة.

في حديثها مع "ومضة"، قالت أبو حسين إنّه "عندما بدأ الاستراتيجي بالكلام، كنّا نجلس جنباً إلى جنب، وفكّرنا في قرارة نفسنا ‘لماذا نفتقر لذلك في الأردن؟ ‘"

سابقة فريدة من نوعها

تِبعَ عودتهما إلى الأردن في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، تقدّمت أبو حسين والخطيب لاستضافة "تحدّي تطبيقات الفضاء" في عمّان وتمّ قبولهما. على خطّ موازي، استضافت القاهرة في نهاية آذار/مارس نسختها من هذه المسابقة.

من أجل تمويل عرض الأفكار هذا، تقدّمتا لمنحة قدرها 3 آلاف دولار من السفارة الأمريكيّة في الأردن وجرى الموافقة عليها في آذار/مارس. من ثمّ حصلا على دعم من "زين الأردن" Zain Jordan التي وافقت أيضاً على استضافة الفعاليّة في "منصّة زين للإبداع" Zain Innovation Campus من 21 إلى 23 نيسان/أبريل.   

A team pitches its creation to competition judges.

يعرض الفريق ابتكاراته على لجنة التحكيم في المسابقة.

قامت المبتكرتان بهذا كلّه على عمر 16 عاماً فيما كانتا في المدرسة.

تشكّل عروض الأفكار ومسابقات الشركات الناشئة فعاليات متكررة في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتعدّ طريقة أساسية لدعم ابتكارات التكنولوجيا وإنشاء مجتمع شامل وتوليد الحماسة تجاه ريادة الأعمال. بشكّل عام، يقتصر تنظيم هذه الفعاليات على الناشطين في هذا القطاع ومنهم الجامعات، وشركات الاتصالات وحاضنات الأعمال.

هذا ما جعل أولّ "تحدّي تطبيقات الفضاء" في الأردن فريداً من نوعه: فقد تمّ ابتكاره وتنظيمه واستضافته بالكامل من قبل شخصين لم يبلغا من العمر ما فيه الكفاية ليقودا إلى فعاليتهما.

وقد أشارت أبو حسين أنّ "الناس من حولنا كانوا يقولون، ‘تبلغين 16 عاماً، لا يمكنك القيام بذلك‘ وأجبنا [في كلّ مرّة] ‘بلى، نستطيع‘."  

وهكذا فعلتا.

قدّمت السقارة الأمريكيّة في عمّان بعض المساعدة التقنيّة للثنائي، لكنّ الخطيب وأبو حسين كانتا القوّة الداعمة لفعاليّة عرض الأفكار هذه – وبحسب أحد حكّام الفعاليّة، يجب الاحتفال بهذا الأمر.

بصفته المدير التنفيذي لـ "مركز الملكة رانيا للريادة" Queen Rania Center for Entrepreneurship، يعدّ عبد الرحيم أبو البصل جزءاً لا يتجزأ من المشهد الريادي في الأردن، وغالياً ما يشارك في الفعاليات كمرشد أو في لجنة التحكيم – وهكذا كان في عرض أفكار "تحدّي تطبيقات الفضاء" هذا.

وأشار هذا الأخير أنّه "من الرائع أن ترى أفراداً بهذا العمر يفكّرون بهذه الطريقة وعلى هذا المستوى."

وفقاً لموقعها، تفضّل وكالة "ناسا" أن تستضيف المنظّمات أو الجامعات هذه الفعاليّة، في حين أن الخطيب وأبو حسين لا يمتّان بصلة إلى هذه الهيئات. لكّنهما بفضل نشاطاتهما اللامنهجيّة وشغفهما المطلق للتكنولوجيا، تمكّنا من الحصول على بركة "ناسا".

في المقابل، إنّهما لا ينويان التوقّف عند هذا الحدّ. فالخطيب تريد دراسة علوم الحاسوب في الولايات المتّحدة لتعمل في مجال البرمجية. أمّا أبو حسين، فتفكّر في دراسة إمّا تكنولوجيا المعلومات أو الطبّ. 

Winners and participants gather.

الفائزون والمشاركون يجتمعون (الصورة من "تحدّي تطبيقات الفضاء من ناسا")

في الوقت الحالي، إنّهما مشغولتان بالمشاركة في نشاطات البيئة الريادية التكنولوجيّة في الأردن.

من جهتها، قالت الخطيب إنّنا "نأمل إلهام الآخرين ليصبحوا روّاد أعمال ويساعدون المجتمع إذ أنّه لدينا عدد كبير من الأطباء والمهندسين في هذه البلاد لكننا نحتاج إلى روّاد أعمال لإنشاء مشاريع جديدة ونحن بحاجة لفعاليات لمساعدتهم على القيام بذلك."

إطلاق تطبيقات الفضاء من "ناسا" في عمّان

في الأشهر التي سبقت الفعاليّة، التقت كلّ من الخطيب وأبو حسين كلّ يوم بعد المدرسة للتنظيم. ولفتا إلى أنّ أصعب مرحلة كانت اختيار المشاركين.

عن هذا الأمر، قالت أبو حسين إنّ "كلمة ‘ناسا‘ أثارت اهتمام الناس، فتقدّم عدد كبير منهم وكان لدينا 50 مكاناً فقط."

كذلك، وقعت مسؤوليّة إيجاد المرشدين وإدارة الفعاليّة على عاتقهما. وفي هذا الأمر، ساعدهما فرع محلّي لـ "تك ومين" TechWomen، وهو برنامج إرشاد في مجال التكنولوجيا من تنظيم وزارة الخارجيّة الأميركيّة تماماً مثل "تك جيرلز". وقد سمح لهما هذا البرنامج بالنفاذ إلى قاعدة معارفهم لإيجاد المرشّحين.

بعد اختيار المشاركين وإيجاد الحكّام والمرشدين والداعمين والمكان، باتتا على استعداد لمشاهدة مخططهما الصيفي ينطلق.

الرابحون في "تحدّي تطبيقات الفضاء عمّان"

جذبت فعالية عرض الأفكار من "ناسا" المشاركين من كافة الفئات العمريّة وكافة المجالات وشملت الطلاب وروّاد الأعمال والمطوّرين والمبرمجين وغيرهم. بدورها، حشدت أكاديميّة التكنولوجيا "يوريكا" Eureka وهي منظّمة محليّة تقدّم تعليماً متخصصاً بالتكنولوجيا للأطفال، مجموعةً قويّةً من المشاركين.

عملت الفرق على ابتكارات تفاوتت من تطبيقات على الأجهزة المحمولة إلى غوّاصات آليّة ROV، لكنّ القوانين نصّت على فوز ثلاثة فرق فقط. 

Ahmad Husam

فاز فريق "درونكس" Dronex (إلى اليسار، الصورة لأحمد حسام) بالجائزة الأولى عن تطبيقٍ يسمح لقادة طائرة من دون طيّار صغيرة أن يكتشفوا حالات طقس محددة وتضاريس الأرض ومواقع الحظر الجوّي عن بعد وفي دائرة قطرها 5 أميال (حوالي 8 كيلومترات) من موقعهم الفعلي.

أمّا الجائزة الثانية، فكانت من نصيب، مفهوم التصميم والتشكيل، "سبايس ريسايكل أوريجامي"  Space Recycle Origami، الذي يسمح بتجميع مكوّنات رحلة الفضاء بشكل يخفف من مساحتها في المخزن على المركبة الفضائية.

كانت الجائزة الثالثة من نصيب "رياليتي فريكس" Reality Freaks الذين طوّروا لعبة فيديو تحاكي حالات الطوارئ التي تشكّل خطراً على حياة روّاد الفضاء على كوكب المرّيخ.

وسنحت هذه الفعالية للفرق النهائية فرصة المشاركة في مسابقة عالميّة تتألف لجنة التحكيم فيها من ممثلين عن وكالة "ناسا".

في ترقّب العام المقبل وأبعد منه

قد يكون أول "تحدّي تطبيقات الفضاء من "ناسا" في عمّان قد انتهى، غير أنّ أبو حسين والخطيب تخططان لإعادته في العام المقبل وتوسيعه وتحسينه.

يريد الثنائي توسيع هذه الفعالية لتضمّ مشاركين من خارج الأردن من خلال دعوة الأشخاص من فلسطين وغيرها.

"نريد أن نكون جزءاً من المشهد المحلّي والمجتمع" حسبما أشارت أبو حسين.

لا بأس لفتاةٍ تبلغ من العمر 16 عاماً. ففي نهاية المطاف، وكما ذكرت، "العمر ليس سوى رقماً."

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة