كيف يرقمن هذا التطبيق المصري عملية فحص الرافعات في قطاع النفط والغاز؟

اقرأ بهذه اللغة

 

قطاع النفط والغاز من القطاعات الصعبة على رواد الأعمال، ولكن ذلك ليس مستحيلاً. (الصورة من theappentrepreneur.com)

لايزال قطاع النفط والغاز من القطاعات الخضراء في عالم ريادة الأعمال. وفي حين قد يكون انخفاض سعر النفط محفّزاً كافياً للاعبي القطاع للانتقال إلى التكنولوجيا التي من شأنها خفض تكاليفهم، غير أنّ خدمات قطاع النفط والغاز أيضاً ليست أحسن حالاً، إذ لا تزال تُدار بالطرق التقليدية، بعيدًا عن الرقمنة.

لهذا، قرّرت الشركة الناشئة المصرية "اي ديجيتس" eDigits رقمنة خدمات الفحص والتفتيش والتحقّق التي تُجريها الشركات على الرافعات والمعدّات في قطاع النفط والغاز، بالإضافة إلى منح شهادات المطابقة للمعايير الدولية.

وبالتالي، أطلقت الشركة تطبيق "بيكسل" Bexel الذي يعمل على الحوسبة السحابية في يناير/كانون الثاني 2014، كأوّل تطبيقٍ يدعم قطاع المراقبة على شركات النفط والغاز.

كيف بدأت رحلة "بيكسل"

تأسّسَت "اي ديجيتس" في مارس/آذار 2012 لتقدّم حلولًا رقميةً تقليدية مثل تطوير تطبيقات المحمول والتسويق الرقمي.

وبحسب أيمن أبو رجيلة، المدير التنفيذي، وأحد مؤسّسي الشركة الأربعة، "لم نكن نخطّط لتقديم نموذج عمل لخدمات قطاع النفط والغاز، ولكن حدث ذلك عندما لجأت إلينا شركةٌ مصريةٌ متخصّصة في مراقبة الجودة وخدمات الرفع والحفر وخدمات الإنتاج الخاصّـة بشركات النفط والغاز، وطلبت تطوير تطبيقٍ سحابيّ لرقمنة دورة حياة تلك الفحوصات."

يقول أبو رجيلة في حوارٍ مع "ومضة" إنّ شركة "يونيكو" Unico كانت تواجه بعض المشاكل في إدارة وتنظيم عمليات الفحص وترشيد نفقات تصدير الشهادات، وبالتالي الحفاظ على عملائها. وذلك بسبب استخدامها تطبيقاً شبكياً لشركةٍ أوروبية يدعم رقمنة سير عمل الفحوصات على الرافعات.

"كانت قيمة العقد السنوي لشركة ’يونيكو‘ مع الشركة الأوروبية 79 ألف دولار، ورغم ارتفاع التكلفة كانت الخدمة تتوقّف باستمرار، ولم يكن هناك خدمات صيانة، ولا صفحة مخصّصة لكلّ عميل، ومن ثمّ خسرت الشركة أغلبية عملائها،" يقول أبو رجيلة.

لقطة للتطبيق على الحاسوب.

وبدوره، يوضح محمد زهير، مدير تطوير الأعمال في "اي ديجيتس"، أنّه "بعد جلسات عمل مكثفة استغرقت 10 أشهر مع إدارة ’يونيكو‘ للتعرّف عن قُرب على مشاكلهم، نجحنا في تحليل نظم المعلومات المناسبة لإدارة خدماتهم وطوّرنا خوارزميةً سدّت كلّ الثغرات."

ويتابع قائلاً: "أطلقنا تطبيق ’بيكسل‘ بعدما لجأنا إلى جمعية مهندسي معدات الرفع ’ليا‘ LEEA المتخصّصة في منح اعتمادات عالمية لشركات فحص الرافعات لأكثر من 70 عاما."

"طلبنا من ’ليا‘ عقد شراكةٍ معها، لنحصل منها على جميع المعايير التي تمنح وفقاً لها الاعتمادية للمؤسّسات المختلفة، ومن هنا أصبح لدينا تطبيقاً يساعد الشركات في رقمنة عملياتها الداخلية وفقاً لقياس ومعايير عالمية LEEA Standards"، يتابع زهير.

وفي إطار تعاونها مع "ليا"، كان تطبيق "بيكسل" أحد رعاة "مؤتمر الرفع والتصبين في الشرق الأوسط 2015" Lifting & Rigging Conference Middle East 2015 الأول، والذي أقامته الشركة في منتصف ديسمبر/كانون الأوّل الماضي في دبي.

بداية نجاح

على ما يبدو، كان التعاون بين "بيكسل" و"يونيكو" بمثابة بداية قصة نجاح الشركتيّن. فالآن استعادت "يونيكو" ثقة عملائها، وبلغ عددهم 71 عميلاً (وفقًا للمنشور على موقع الشركة).

أما "اي ديجيتس" فباعت تطبيق "بيكسل" لعددٍ من العملاء الجدد داخل مصر وخارجها، مثل "نوردسي" Nordsee، و"إس جي اس" SGS في مصر، و"تك نت" TechNet في دبي.

استوفى "بيكسل" دورة حياة الفحص على الرافعات والتفتيش وإصدار الشهادات بشركات النفط والغاز، إذ تمّ تطويره خصّيصاً لمعالجة مشاكل تواجه سير العمل على الأرض.

ووفقاً لزهير، فإنّ "معظم العملاء الجدد يبهرهم العرض التقديمي الذي نقوم به قبل التعاقد، كونه يشمل إجاباتٍ لكافّة المشاكل التي تواجه سير العمل في شركاتهم."

فريق "إي ديجيتس". (الصورة من صفحة "إي ديجيتس" على "فايسبوك")

من جهته يضيف أبو رجيلة أنّه "وفقًا لدراستنا، فإنّ ما يقارب 75% من السوق الإقليمية يعمل على منح الشهادات بطريقةٍ تقليديةٍ على ملفات "مايكروسوفت". ويعاني معظم هؤلاء في تجديد شهادة مطابقة أو العثور على شهادة بتاريخ قديم."

في المقابل، يتضمّن "بيكسل" مجموعة من المزايا مثل إمكانية الاحتفاظ بتوقيع العميل، وتحديث الملفّات أوّلاً بأوّل، وأرشفة التقارير والشهادات، وإصدار شهادة المطابقة في أقلّ من 10 ثوانِ.

"كما ويمكن للعميل إضافة أيّ عددٍ من الموظّفين والمفتّشين على حسابه لتسهيل سير العمل" وبالطبع "الدفع على قدر الاستخدام" كونه تطبيقٌ يعمل على البيئة السحابية، حسبما يتابع أبو رجيلة.

هذا ويعكف مطوّرو "إي ديجيتس" على إضافة المزيد من المزايا على التطبيق، ليصبح قابلاً للاستخدام في قطاعات الإنشاءات والرعاية الصحّية أيضاً.

مساعٍ لجولة لتمويل أولى

يخطّط المؤسّسون الآن إلى تلقي جولة تمويل أولى بهدف تطوير التطبيق على أنظمة التشغيل المختلفة، بالإضافة إلى خططهم التي تشمل التوسّع أكثر في دبي ومنها إلى دول الخليج ثم شمال أفريقيا وتركيا وباكستان.

ما يدعم هذه الخطط التوسعية التي رسمها المؤسّسون هو خلوّ ساحة قطاع خدمات النفط والغاز من المنافسين في المنطقة. أمّا لائحة المنفسين الدوليين فتتضمن كلّاً من "كورانسبكشن" Coreinspection، و"فيلديد" Fieldid، و"سيفتراك" Safetrak، غير أنّهم يتواجدون في أمريكا وكندا وبريطانيا.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة