ما دور الجينات التونسية في هذه الصفقة الكبيرة للحوسبة السحابية في الولايات المتحدة؟

اقرأ بهذه اللغة

غالباً ما يكمن خلف النجاح الأمريكي نجاحٌ للمغتربين، ولكن في حالة "بريديكتيكس" Predictix الأمر أبعد من ذلك.

شركة "بريديكتيكس" التي تتّخذ من الولايات المتّحدة مقرّاً لها، والتي تبيع خدمات الحوسبة السحابية لشركات البيع بالتجزئة وتضمّ 160 موظّفاً، استحوذت عليها شركة "إنفور" Infor لتطبيقات الحوسبة السحابية.

وتأتي هذه الأخبار بعد خمسة أشهر على استثمار "إنفور" 25 مليون دولار أميركي في "بريديكتيكس".

أمّا التأثير الاغترابيّ في هذه الشركة فقد جاء من تونس، بحيث أنّ "بريديكتيكس" تمتلك "جيناتٍ تونسية"، كما يقول وليد منيف، أحد أوائل الموظّفين في الشركة والذي أصبح الآن رئيس الفريق الاستشاري العالمي.

هذه الشركة التي تزوّد قطاع البيع بالتجزئة بتحليلاتٍ تنبّؤية وتوجيهية، أسّسها الأميركي ملهم عارف والتونسي حاتم سلامي (الذي ترك الشركة في عام 2014) في أتلانتا في الولايات المتحدة عام 2005، وكان من بين موظّفيها العشرة الأوائل أربعة تونسيين يستقرّون في هذه المنطقة.

وعندما قرّر ثلاثةٌ من هؤلاء الموظّفين العودة إلى تونس، افتتحَت "بريديكتيكس" مكتباً لها في البلاد عام 2008، بحيث شكّل هذا الأخير امتداداً لمكاتب الشركة في الولايات المتّحدة وأوروبا، وكان كلّ فريقٍ يضمِ أشخاصاً تونسيّين وأوروبيّين وأميركيين.

راح هذا المكتب في تونس يحتضن المهندسين التونسيين بعد تخرّجهم للتوّ من الجامعات. وفي حين يضمّ حالياً 80 موظّفاً، فإنّ الكثير من التونسيين الذين تدرّبوا في "بريديكتيكس" أصبحوا الآن مهندسين كباراً ويتولّون مناصب قياديةٍ في مشاريع بملايين الدولارات، على حدّ قول منيف.

(أعضاء المكتب التونسي يمثّلون "بريديكتيكس" في معرض "الاتّحاد الوطني للبيع بالتجزئة" في نيويورك. (الصورة من "بريديكتيكس"

بدوره، يؤكّد الرئيس التنفيذي، عارف، في حديثه مع "ومضة"، على أنّ "الفريق التونسيّ لعب دوراً أساسياً في نجاح ’بريديكتيكس‘". ويضيف أنّ "حقيقة أنّ زملاءنا التونسيّين يتحدّثون الإنجليزية والفرنسية والعربية، وأنّ مكتبنا في تونس في موقعٍ جغرافيٍّ جيد، تزوّدنا بالمرونة المطلوبة لخدمة العملاء في أوروبا والولايات المتحدة والشرق الأوسط".

إنّها مجرّد بدايةٍ لمكتب "بريديكتيكس" التونسيّ.

"بالنسبة إلى ’بريديكتيكس‘ تونس، نخطّط لتوسيع المكتب للبدء بخدمة الأعمال الجديدة، وكذلك لتلبية الاحتياجات الجديدة الناجمة عن تقنية المعلومات في كافة القطاعات الـ13 التي تقدّم خدماتنا لها، وليس فقط قطاع البيع بالتجزئة،" يقول منيف.

تسخّر تطبيقات "بريديكتيكس" البيانات الكبيرة والتحليلات المتقدّمة لحلّ أصعب المشاكل في التخطيط للتجارة، والتبويب والفرز، وإدارة الفئات، والتنبؤ، والتسعير، وتحسين سلسلة التوريد. وتعمل هذه الشركة مع 3 من أكبر 10 شركات تجارةٍ بالتجزئة في الولايات المتحدة الأميركية و5 من أكبر 15 شركة تجارةٍ بالتجزئة في العالم.

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة