شراكة جديدة وسوق جديدة لشركة 'فينلي' ‎

اقرأ بهذه اللغة

بعد عشرة أشهر فقط على طرح منصّتها لربط السيارات بالإنترنت، أعلنت "فينلي" Vinly عن عقد شراكةٍ مع أكبر الشركات التي تعنى بالسيارات في الولايات المتحدة. تحالفها الجديد مع "كوكس أوتوموتيف" Cox Automotive لإنشاء برنامج بيع متصّل Connected Dealership Program، يعني أنّ الشركة الناشئة تتمتّع الآن بقاعدة عملاء جديدة تصل إلى 40 ألف عميل تاجر في كلّ أنحاء الولايات المتحدة.

وهذا بالتأكيد خبر سار لرائد الأعمال اللبناني مارك حيدر الذي يعيش في تكساس والذي أسس "فينلي" ويشغل منصب رئيسها التنفيذي.

أمّا جاهز الناقل المتسلسل العام USB الخاص بـ"فينلي" فهو يعمل تماماً مثل جهاز "كرومكاست" Chromecast للسيارات حيث يوضع في نظام تشخيص الأعطال الذاتيّ on-board diagnostic، كما يعمل كحلٍّ لنقل المعلومات في السيارة ويرافقه تطبيقاٌت للخدمات وخدمات أمان وتحليلات متقدّمة عن حالة السيارة، فيما يُظهِر موقع السيّارة الفعلي وإدارة حالتها وتاريخ قيادتها.

ومن خلال هذه الشراكة، ستبيع الشركة الأميركية سيارات مستعملة وجديدة مزوّدة بجهاز "فينلي" الذي يمنح السائقين فرصة الحصول على تجربة سيّارة متّصلة، سواء من خلال الـ"واي فاي" Wifi أو تطبيقات أو خدمات الأمان.

"شراكتنا مع ’فينلي‘ تشكّل مثالاً على كيفية مساعدة ’كوكس أوتوموتيف نيو فينتشر‘ في تسريع المشاريع الابتكارية الحديثة حول العالم،" بحسب دايفد لينيادو، نائب رئيس "نيو فنتشيرز"، الذي أضاف أنّنا "نعلم أنّ الاتصّال بالإنترنت هو المرحلة التالية في البيئة الريادية الخاصة بالسيارات؛ ومن بين الحلول التي رأيناها، فإنّ ’فينلي‘ هي الوحيدة التي تقدّم المرونة والعمق والبراعة التكنولوجيّة المطلوبة لتأمين حلّ مناسب لكلّ من التجار والعملاء."

من جهة أخرى، تعمل "فينلي" الآن مع شركة كبرى ثانية في هذا المجال وهي سلسة تصليح السيارات العالمية "ماينيكي" Meineke. وفي شهر تشرين الأوّل/أكتوبر، سوف يقدّم مركز العناية بالسيارات هذا جهاز "فينلي" كمكافأةٍ لأعضائه.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت "فينلي" أيضاً أنّها أكبر مطوّر للتطبيقات في مجال السيارات المتّصلة، بحسب شركة الاستشارات "فروست أند سوليفان" Frost & Sullivan. فهذه الشركة الناشئة قد نشرت أكثر من 40 تطبيقاً وميّزةً على المنصّة هذا العام، كما أنّها في طور التحضير لمئات التطبيقات والميزات الأخرى.

كذلك، ورد في التقرير أنّ السيارات التي يمكن أن تتّصل بالإنترنت لكنّها ليست كذلك (أي تلك التي بنيت في الولايات المتحدة بعد عام 1996) تبلغ حوالي 300 مليون سيارة ومن المتوقّع أن يصل عددها إلى 331 مليون بحلول عام 2018.

"ليس هذا سوى البداية لـ’فينلي‘،" أشار حيدر في تصريحٍ له مشدداً على أنّهم "ملتزمين بتمهيد الطريق إلى أكثر الشركات ابتكاراً في هذا المجال لتغيير الطريقة التي يقود بها العالم."

[الصورة الرئيسية من "فينلي"]

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة