انطلاق شركات ناشئة في مجال الطيران في دبي

اقرأ بهذه اللغة

بعد يوم طويل من عرض الأفكار في مجال الطيران، تمكّنت 4 شركاتٍ ناشئة من الفوز بمبلغ 50 ألف درهم إماراتي (نحو 13.6 ألف دولار أميركي) لكلٍّ منها وفرصة تمضية أربع أشهر في حاضنة الأعمال الجديدة "إنطلاق" Intelak.

استمرّ البرنامج لمدّة أسبوعٍ كامل بقيادة مديرة الحاضنة آية صادر، وخضعت الشركات الناشئة الثمانية عشر لتدريبٍ من قبل خبراء، حول مواضيع تراوحَت بين التحقّق من صحّة المنتَج في الأسواق وصولاً إلى عرض الأفكار. ومن ثمّ اختيرَت الشركات الفائزة بعد الاستماع إليها من قبَل لجنة تحكيمٍ مؤلّفة من مدراء بارزين يقودون مبادرات الابتكار في شركات متعدّدة الجنسيات، وتحديداً في "مجموعة الإمارات" Emirates Group و"جنرال إلكتريك" GE و"اتصالات ديجيتال" Etisalat Digital، في 26 نوفمبر الماضي.

نيتان شوبرا من "مجموعة الإمارات" ورانيا رستم من "جنرال إلكتريك"، وفرانسيسكو سالسيدو من "إتصالات" من اليسار إلى اليمين (الصورة من "انطلاق")

جرى عرض الأفكار في مكان باسم "كابين بريشور" Cabin Pressure مشابه لاستوديو التصوير في برنامج عرض الأفكار الأميركي الشهير "شارك تانك" Shark Tank، وسوف تبث هذه العروض على القنوات الرقمية الإقليمية خلال الأشهر القادمة. كما ضمّت لجنة التحكيم كلّاً من رانيا رستم من "جنرال إلكتريك"، وفرانسيسكو سالسيدو من "إتصالات"، ونيتان شوبرا من "مجموعة الإمارات". أمّا الشركات الفائزة فهي "دابز" Dubz و"ذا كونسبتشولايزرز" The Conceptualisers و"ستورجي" Storagei و"فريق تحسين" Team Tahseen. 

مديرة "إنطلاق"، آية صادر، إلى جانب أعضاء لجنة التحكيم، تعلن عن الشركات الناشئة الفائزة. (الصور لـ إلياس جابي)

تأسّست "إنطلاق" في شهر سبتمبر بمساهمةٍ من كلٍّ من "جنرال إلكتريك" GE، و"مجموعة الإمارات" Emirates Group، و"دناتا للسفريات" Dnata Travel، وشركة "إتصالات" Etisalat. وتتّخذ الحاضنة من "مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال" Dubai Tech Entrepreneurship Center مقرّاً لها، وهي تهدف إلى مساعدة رواد الأعمال على إنشاء منتَجاتٍ من شأنها تحسين تجربة ركّاب الطائرات قبل الرحلة وأثناءها وبعدها.

سناء عقاب بيراني من "فريق تحسين" وزملاؤها يخبرون لجنة التحكيم عن القيمة الاضافية التي يقدّمها منتجهم. (الصورة لـ"إلياس جابي")

بناء الثقة

كشف الرئيس التنفيذي لـ"دابز"، عمر أبو فرج، أنّه ترك "وظيفة العمر" من أجل إنشاء شركة ناشئة لخدمات نقل الأمتعة مع شريكيه مدير العمليات سامر صبح والمدير التجاري مصطفى مغربي (في الصورة أدناه).

وبعدما عزا حبّ المخاطرة إلى والديه اللذين زرعا فيه هذه الرغبة، أضاف أنّه "كونك الإبن الأكبر لرائدَي أعمال، سيتمّ تذكيرك يومياً بالإنجاز الذي يحقّقه المرء لدى اتّباع شغفه وبناء شركةٍ من الصفر تلبّي أحلامه الشخصية والمهنية".

لم يحتفل فريق "دابز" بالفوز عبر إظهار الشعور بالفخر، بل بحمل البطاقة التي تشير إلى المبلغ الذي حصلوا عليه وإلى التخفيض على خدمات "إنطلاق" بنسبة ٥٠ بالمئة. 

image1 (1).JPG
فريق "دابز" مع جائزة "إنطلاق"؛ من اليمين، مصطفى مغربي، وعمر أبو فرج، وسامر صبح.

وصفة النجاح

في حين تسعى "دابز" إلى نقل أمتعة المسافرين إلى المطار لكي يتمكّنوا من الاستمتاع بوقتهم في المدينة التي يكونون فيها، فإنّ تطبيق "فريق تحسين" يمكّن المسافرين من ترقية وجبات طعام أثناء الرحلة.

المواطن الإماراتي عبدالله محمد الشمري، من "فريق تحسين"، والذي يعمل في المنطقة الحرة في "مدينة مصدر"، سبق له أن أطلق عدّة مشاريع متعلقة بقطاع الأغذية في أبوظبي. وأثناء عرض الأفكار، قال لأعضاء لجنة التحكيم إنّ تطبيقهم "يسمح للمسافرين في الدرجة السياحية بطلب وجبات طعامٍ كالتي تُقدّم في درجة رجال الأعمال"، كما يمكن أن يساعد في رفع مستوى تصنيف وجبات الطعام على متن الطائرات، وهو أمر تعاني منه بعض شركات الطيران المرموقة حتّى.
المرشد لدى حاضنة "إنطلاق"، تيبيريو لاكومي، يشاهد عروض الأفكار من خلف الكواليس.

أمّا سناء عقاب بيراني التي تدير عمليات "فريق تحسين"، فقد أضاءت على أهمّية الاستدامة، في تصريحٍ إلى "معهد مصدر" Masdar Insitute. وشرحت قائلةً: "لطالما كنتُ شغوفةً بمسألة هدر الطعام، وبحثي في ’معهد مصدر‘ أعاد التأكيد على أهمّية التصدّي لهذا الأمر في الإمارات. ومسابقة ’إنطلاق‘ منحتنا فرصة معالجة الأمر ضمن قطاع الطيران بالإضافة إلى تحسين تجربة المسافرين".

من جهته، طوّر فريق "ذا كونسبتشولايزرز" المؤلف من خمسة طلاب، صينية أكثر نحافةً ومتانة لوجبة الطائرة الكلاسيكية. وقال قائد الفريق، يدحشان ماهيندران Yadhushan Mahendran، لـ"ومضة" بعد الفعالية إنّهم يريدون "تطوير حلول واقعية تعيد تحديد اتجاه السوق."  وفي سعيهم إلى تغيير وجبة الطائرة للركاب والطاقم على متن الرحلات وحتى شركة الطيران نفسها، ابتكروا صينية خفيفة الوزن وعمليّة ومتينة ترضي الجميع، بحسب المؤسس.

كما قدّم "ستورجي" حلّاً لتفحّص الأمتعة عن بعد من خلال شريحةٍ متّصلة بالإنترنت.

ضغطٌ إيجابي

إنّ الشريك المؤسس لوكالة "ذا إمبروبابل أجنسي" The Improbable Agency تيبيريو لاكومي، والمرشد لدى "انطلاق" الذي ساهم في إرشاد 20 شركة ناشئة حول استراتيجيات عرض الأفكار خلال هذا البرنامج، كان قد أشاد بالعرض النهائي للأفكار الذي شهد منافسة قوية وكذلك بالأثر النفسيّ الذي تركه.

وفي حديثٍ مع "ومضة"، أشار إلى أنّ "تنظيم عملية التحكيم النهائية بطريقة تشبه العروض التلفزيونية، وضعت الفِرق تحت نوعٍ من ’الضغط الإيجابي‘. وعندما يوضع رائد الأعمال تحت ضغط إيجابي، سببدأ بالنموّ والابتكار".

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

شارك

مقالات ذات صِلة