'سورس ناو' حلّ رقمي يعيد تعريف سوق الخدمات الصناعية

اقرأ بهذه اللغة

تصدّرت دولة الإمارات العربية المتحدة ولأعوام متتالية قائمة الدول العربية الرائدة في مجالي ريادة الأعمال والابتكار. وأظهر "مؤشر الابتكار العالمي" Global Innovation Index لعام 2017  تفوّقها على كافة الدول العربية، واحتلالها المركز 35 عالميّاً كواحدة من الدول الأكثر ابتكاراً في العالم. وتلتزم دولة الإمارات بنشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار باعتبارها المحرّك الأساسي للعجلة الاقتصادية، كما تسعى إلى تبنّي الحلول الرقمية نظراً إلى دورها البارز في زيادة الفعالية ورفع الإنتاجية.

وليس الابتكار غريباً عن "جنرال إلكتريك" GE وهي الشركة الوحيدة التي كانت وما زالت ضمن لائحة "مؤشر داو جونز" الصناعي Dow Jones Industrial Average (DJIA) منذ إطلاقه. فالابتكار وحل المشكلات هما في صلب قيم هذه الشركة التي في رصيدها 125 عاماً من ابتكار أبرز المنتجات والحلول في قطاع التكنولوجيا الصناعية حول العالم.

وتُحدث منصة "سورس ناو" SourceNow حاليّاً ثورةً وتحوّلاً جذريّاً في نماذج الأعمال التقليدية المعتمدة في قطاع الخدمات الصناعية في الشرق الأوسط. وطوّرها فريقٌ صغير يعمل ضمن "وحدة أعمال خدمات الطاقة في الشرق الأوسط وإفريقيا" Power Services Middle East & Africa (MEA) التابعة لشركة "جنرال إلكتريك" والمتمركزة في دبي.  

تجمع هذه المنصة الرقمية مورّدي الخدمات الصناعية والمشترين ولا سيّما الشركات الصغيرة والمتوسطة SMEs في مكانٍ واحد، وهي بمثابة سوق إلكترونية يطرح فيها المشترون طلباتهم ويقدّم البائعون عروضَهم. وتشرح ميشال وو وهي رئيسة المعلومات والتكنولوجيا الرقمية في الوحدة المذكورة التابعة لشركة "جنرال إلكتريك": "نستوحي أفكارنا من الروح الريادية المنتشرة في دولة الإمارات ومن الثقافة الابتكارية المتجذّرة في 'جنرال إلكتريك'. ونتطلّع من خلال 'سورس ناو' إلى تغيير الأساليب المعتمدة في إجراء الأعمال بين مورّدي الخدمات الصناعية وعملائهم في المنطقة".  

استفادت "سورس ناو" من خبرة ومسيرة "جنرال إلكتريك" التي تتجاوز 110 أعوامٍ في مجال التوريد الصناعي والبحث عن مصادر المعرفة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. كما تمّ تطويرها عبر منصة الإنترنت الصناعي الخاصة بشركة "جنرال إلكتريك" "بريدكس"* Predix والتي أُنشئت خصيصاً لتلبية حجم العمليات في هذا القطاع، وتعقيداتها، وسرعتها، ومتطلباتها الأمنية.

وسجّلت "سورس ناو" في الأسابيع الأولى فقط من انطلاقها في كلٍّ من دولة الإمارات، والسعودية، والكويت، ومصر، أكثر من 480 مستخدماً يقدّمون ما يتعدّى 20 نوعاً مختلفاً من الخدمات الصناعية ومن بينها التلحيم والتصنيع والتشغيل الآلي والصيانة وتأجير التجهيزات وتأمين اليد العاملة، وغيرها. وتستطيع أي شركة في دولة الإمارات أن تسجّل في المنصّة بصفة مورّد للخدمات الصناعية، أو مستهلك، أو الإثنين معاً.

"تتزايد  حول العالم وبشكل كبير الأفكار الابتكارية الهادفة إلى رقمنة نماذج الأعمال التقليدية، وتهدف جميعها إلى تحقيق هدف واحد ألا وهو تلبية الحاجات والمتطلّبات الفعلية في الأسواق. وتوفّر "سورس ناو" حلولاً ابتكارية وبديهية وفعالة مماثلة، بحيث تعالج مشكلة البحث عن مصادر خدمات صناعية ماهرة ومتخصّصة في قطاعات ضخمة مثل توليد الطاقة، والنفط، والغاز"، بحسب وو التي تعدّ أحد أبرز قادة التحول الرقمي في القطاعات المختلفة في المنطقة.

"نشهد يومياً ظهور منصات رقمية عدّة لبيع وشراء مختلف السلع والخدمات. وفي حين حققت رقمنة العمليات بين الشركة والمستهلك business-to-consumer (B2C) نجاحاً بارزاً، تأخر إنجاز هذا التحول الرقمي بين الشركات business-to-business (B2B) ولا سيّما في قطاع الخدمات الصناعية. فاختيار الأشخاص ومزوّدي الخدمات الملائمين عمليةٌ تتطلّب وقتاً طويلاً ومجهوداً كبيراً نظراً لتعقيدات الخدمات الصناعية ومتطلباتها الكثيرة".

وبفضل ارتفاع عدد الشركات المورّدة ودعوة المستهلكين إلى تقييم مستوى الخدمة لدى كلٍّ منها، ستمكّن "سورس ناو" الشركات الصغيرة والمتوسطة من الحصول على أسعار تنافسية وفعالية أكبر في عملية البيع والشراء. وتضيف وو: "تمثّل 'سورس ناو' التزامنا بتطوير أعمال كلٍّ من مورّدي الخدمات الصناعية والشركات الصغيرة والمتوسطة، ودعم أهدافها الإنتاجية، وتسريع عملية اتخاذ القرارات من خلال تسهيل عملية الاتصال بينهما." وتتطلّع "وحدة أعمال خدمات الطاقة في الشرق الأوسط وإفريقيا" إلى دخول "سورس ناو" أسواقاً جديدة وخدمة قطاعات إضافية مثل الطيران، والسكة الحديدية، والرعاية الصحية، وغيرها.

*"بريديكس" هي علامة تجارية مسجّلة تملكها شركة "جنرال إلكتريك".

الصورة الرئيسية من موقع "سورس ناو" الإلكتروني.

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

شارك

مقالات ذات صِلة