تخصيص 20 مليون دولار لموقع "نمشي"

اقرأ بهذه اللغة

حلّت الأعياد باكرًا بهداياها هذه السنة بالنسبة للعديد من مستنسخات "روكيت إنترنت" (Rocket Internet)، وآخرها "نمشي" Namshi، مستنسخ "زابوس" Zappos ومقرّه دبي، الذي ركب موجة استثمارات جي بي مورغان (J.P.Morgan)، فأعلن عن حصوله على تمويل بقيمة 20 مليون دولار أمريكي من قبل جي بي مورغان وبلاكيني مانجمنت (J.P. Morgan and Blakeney Management.).

خلال الشهر المنصرم، قامت شركة جي بي مورغان، التي تدير موجودات يفوق حجمها الـ 1.3 تريليون دولار أمريكي، بتثبيت دعمها لمولّد التجارة الإلكترونية الألماني المنشأ، من خلال خطوات عديدة: أولاً، إستثمار مبلغ غير معلن في زالاندو Zalando، وهو مستنسخ زابوس الأوروبي الصادر عن Rocket، في 16 آب/أغسطس؛ وثانيًا، إمطار الموقع البرازيلي دافيتي Dafiti، شبيه زابوس، بـ45 مليون دولار أمريكي، وذلك في أواخر آب/أغسطس؛ وثالثًا، تخصيص 40 إلى 80 مليون دولار أمريكي إلى لامودا Lamoda، نسخة زابوس الروسية، و"مئات الملايين" إلى لازادا Lazada، مستنسخ أمازون الآسيوي، في شهر أيلول/سبتمبر. كما أعلنت الشركة في الأيام القليلة الماضية أنّها استثمرت "عشرات الملايين" في زاندو Zando، نسخة زابوس الجنوب إفريقية، بالإضافة إلى "عشرات الملايين" في المستنسخ الآسيوي زالورا.

يبدو أنّ الشركة النيويوركية تراهن كثيرًا على الأحذية، وكذلك على قدرة Rocket Internet على اقتحام الأسواق الصاعدة، عبر ضمان اتفاق أشمل مع الأخوين سامفير Samwer. إتفاق لم يُشكف عن بنوده ولا عن شروطه. أمّا شركة روكيت، فتخطو من جهتها خطوة واثقة في منطقة جنوب شرقي آسيا، قد تعزّزها جي بي مورغان.

انطلقت شركة نمشي في مطلع سنة 2011، وتبيع اليوم أكثر من 400 صنف وماركة أحذية ولوازم تزيينية وتجميلية في منطقة الخليج. يترأس الشركة كلّ من محمد مكي (تحدث هذه السنة إلى ومضة عن موضوع تثقيف السوق)، لويس لبّس، حسام عرب وفراس خالد، ويكمن حاليًّا الهدف في تعزيز وجود الشركة في السوق السعودية.

أكّد من جهته لبّس أنّ "نمشي ستوسّع نطاقها لوجستيًّا في منطقة الخليج، لا سيما في المملكة العربية السعودية. لا شك في أنّ الاستثمار سيسمح لنا باكتشاف وتجريب محفظة منتجات أكثر تنوّعًا، وبالتركيز أكثر على خبرة العميل وعلى القنوات التي نعتمدها لاكتساب عملاء جدد".

هذا الاستثمار هو الأوّل من نوعه بالنسبة إلى شركة بلاكيني مانجمنت اللندنية. وصرّح مكي إلى رويترز في هذا الصدد أنّ القدرة على استمالة تلك الاستثمارات تكمن في "كون نموذج الأعمال ناجحًا في معظم الأسواق المتطورة، وفي أنّ المستثمرين الدوليين يرون إمكانية نمو عالية لهذا النوع من الأعمال في المنطقة."

لعلّ موجة التمويل ستساعد أيضًا نمشي على تفادي مصير ميزادو Mizado في دبي، بحيث أقفلت أبوابها في الشهر المنصرم بعد أن اختارت Rocket بدلاً منها دعم جوميا Jumia، نسخة أمازون في شمال إفريقيا. اعتبر كثيرون أنّ إغلاق ميزادو أتى نتيجة هوامش ضيّقة، وربما عملية إعادة تركيز استراتيجية بحسب شروط الصفقة مع جي بي مورغان. في كلتي الحالتين، يبقى أنّ النمو داخل السوق السعودية المثمرة ضروري لكي تجد نمشي مجال النجاح المؤاتي.

هل سيتمّ الأخذ بمثال خدمة التسليم الداخلية لدى ماركا في آي بي من أجل تنظيم الخدمة وتسييرها في سوق المملكة الصعب والمكافئ في الوقت عينه؟ ربما. إنّ Rocket معروفة لاعتمادها سياسات داخلية من الأعلى إلى الأسفل، بدل الإشارات الخارجية، لكن من المرجّح أنّ المقاربة اللوجستية ستتحوّل إلى داخلية من أجل تحسين المرونة ومستوى التحكّم.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة