الفعاليات الريادية في المنطقة تنمو وتتطوّر: 30 ألف شخصٍ في 3 فعاليات

اقرأ بهذه اللغة

جدول مواعيد الرياديين في المنطقة العربية يصبح أكثر ازدحاماً عاماً بعد عام. وسنة 2016 كانت شاهدةً على ذلك، حيث انعقدَت خلالها أكثر من 200 فعالية تُعنى بريادة الأعمال والشركات الناشئة والتكنولوجيا والإبداع.

فعاليات أكثر، تنوّع أكبر

ازداد عدد الفعاليات في عام 2016 ضعف ما كان عليه في عام 2015، ما سمح للكثير منها بتحفيز الاهتمام في القطاع وتسهيل وجود فعاليات مخصّصة لمراحل معيّنة. وهذا يُظهر مدى نموّ البيئة الحاضنة لريادة الأعمال، والطلب المتزايد على الفعاليات المخصّصة لمواضيع محدّدة.

بعض الفعاليات كان لها شكلٌ محدّد لتتوافق مع المواقع المضيفة المختلفة، وهي تأتي على شكل سلسلة فعاليات. مثالٌ على ذلك، الفعاليات التي ينظّمها كلٌّ من "سيد ستارز" Seedstars أو "عرب نت" Arabnet أو "ومضة" ("ميكس أن منتور" Mix N’ Mentor). وهذا النموّ ليس إلّا نتيجةً للعمل المتفاني الذي تمارسه هذه المنظّمات.

الحضور

أكبر الفعاليات من حيث أعداد المشاركين في المنطقة هذا العام كانت "مؤتمر مصرف لبنان لتسريع الأعمال" BDL Accelerate في لبنان، وقمّة "رايز اب"Riseup Summit في مصر، ومؤتمر "ستيب" Step Conference في الإمارات.

جمعَت هذه الفعاليات في عام 2015 ما يقارب 5 آلاف و600 مشارك، فيما تمكّنت في عام 2016 من ضمّ 30 ألف شخص تقريباً.

هذا التزايد في الوعي حيال أهمّية هذه الفعاليات الريادية وكذلك الشعبية التي باتت تحظى بها، يعني أنّ المشاركين لا يقتصرون على أشخاصٍ من البيئة الريادية. بل يتنوّع هؤلاء بين طلّابٍ وأشخاصٍ مهتمّين بمعرفة المزيد عن عالم التكنولوجيا والشركات الناشئة والاستثمار.

المتحدّثون

يمكن ملاحظة الحيوية التي تشهدها البيئة الريادية في المنطقة العربية من خلال المتحدّثين والضيوف المشاركين في الفعاليات. وقد شهدَت جلسات الإرشاد في المؤتمرات المنعقدة في المنطقة مشاركة خبراء عالميين ومسؤولين معنيّين.

من بين أبرز المتحدّثين لهذا العام كان ستيف فوزنياك، الشريك المؤسّس لشركة "آبل" Apple، والذي شارك في "مؤتمر تسريع الأعمال من مصرف لبنان". قدّم فوزنياك خطاباً حماسياً وجذاباً لما تضمّنه من خبراتٍ شخصية، فيما لم يتوانَ عن تكرار أنّ "الكثير ممّا تفعله في حياتك يقوم على التحفيز أكثر من المعرفة والخبرة".

في "منتدى مسك العالمي" Misk Global Forum، قال رئيس شركة "سيمنس" Siemens، جو قيصر، إنّ الفشل قد يواجه ما بين 90 إلى 95% من الشركات الناشئة. ولكنّ نسبة الشركات الـ10% التي ستنجح ستغيّر المنطقة إن لم يكن العالم.

Slide roundup events updatd.jpg

فعاليات محدّدة الأهداف

أصبحَ المنظّمون يخصّصون فعالياتٍ للشركات الناشئة بحسب المراحل التي تكون فيها أو القطاع الذي تعمل فيه، ما مكّن هذه الشركات من المشاركة في فعالياتٍ تهمّها فعلاً.

على سبيل المثال، فعالية "لونش ساميت" Launch Summit التي نظّمتها "ألت سيتي" AltCity بالتعاون مع أكثر من 50 شريكاً في بيروت، ركّزت على الشركات الناشئة في مراحلها الأولى التي قد لا تحظى بهذا الاهتمام والدعم في مؤتمرات أخرى.

من جهةٍ ثانية، ركّزت "قمّة ريادة الأعمال التعاونية"Collaborative Entrepreneurship Summit التي انعقدَت في دبي، في شهر أيار/مايو الماضي، على التعاون بين الشركات الناشئة والشركات الكبرى. هذه الفعالية التي نظّمتها "ومضة" بالتعاون مع "إكسبو 2020 دبي" Expo 2020 Dubai شهدَت عرضاً للأفكار والحاجات من قبل 22 شركة ناشئة و7 شركات كبرى.

في غزّة، نظّمت "غزة سكاي جيكس" Gaza Sky Geeks و"أنجيل هاك" Angel Hack ماراثون الأفكار الأوّل المخصّص لحلّ مشاكل النساء، بحيث انصبّ التركيز لثلاثة أيام على إيجاد حلول للمشاكل التي تواجه النساء في العالم العربي.

كلّ هذا يدلّ على مدى تزايد الاهتمام بهذه الفعاليات في العالم العربي، وكذلك على مستوى نضوج البيئة الريادية في المنطقة، في الوقت الذي تصبح فيه أكثر غنىً وتطوّراً.

الصورة الرئيسية من "ومضة": المشتاركون في أسبوع ورش العمل "إعادة تشكيل المدن" Redefining Cities في دبي، والذي كان من تنظيم "ومضة" ومختبر "ميديا لاب "التابع لـ"معهد ماساشوستس للتكنولوجيا" MIT.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة