'تشالنج مي' من 'إنتل' تعلن عن الفائزين فيها‎

اقرأ بهذه اللغة

أظهرَت "تشالنج مي" تنوّعاً في ابتكارات إنترنت الأشياء في "بيريتك"، بيروت. (الصورة لميسا عجان)

منصّة للخدمات اللوجستية، نموذجٌ لبطاقة عمل رقمية، جهازٌ محمول لعلاج الرقبة، هي الابتكارات التي فازت بالمراتب الأولى في مسابقة "تشالنج مي"  ChallengeMeلإنترنت الأشياء التي تنظّمها "إنتل"  Intelللمرّة الأولى في المنطقة.

في حفل توزيع الجوائز الذي عُقد في 11 تشرين الثاني/نوفمبر في "بيريتك" Berytech في بيروت، والذي بلغَت الجائزة الأولى فيه 15 ألف دولار، تمّ إظهار مدى اتّساع المجال أمام الكثير من التطبيقات والأفكار في هذا القطاع سريع النموّ.

وقال رئيس مجلس إدارة "بيريتك" في حديثه إلى الحضور، مارون شماس، إنّه "من بين كلّ النزعات التكنولوجية الموجودة حالياً، سيكون إنترنت الأشياء واحداً من أكبر القطاعات الصاعدة. فهو القطاع الذي سيغيّر الكثير خلال السنوات القليلة المقبلة، في الوقت الذي سيخلق فيه الكثير من الفرص الريادية في مجال التكنولوجيا."

كان على المشاركين إعداد نماذج أوّلية تعمل.

وبالعودة إلى المسابقة التي تقدّم إليها 700 متبارٍ، فقد تمّ اختيار 15 شخصاً منهم ليسافروا إلى بيروت ومن ثمّ يشاركوا في ورشة عملٍ لثلاثة أيامٍ في "بيريتك"، حيث كان عليهم العمل على نماذجهم الأوّلية.

كانت النماذج الأوّلية الفائزة "أصلية وعملية وقابلة للتطوير، وهذا ما كنّا نبحث عنه،" بحسب عضو لجنة التحكيم ورائد الأعمال المتسلسل ربيع نصّار، الذي أضاف أنّ "الكثير من المشاركين الـ15 حلولاً للمشاكل الحالية التي يعاني منها لبنان، مثل الرصد البيئي." كما كان من بين المشاريع المعروضة عصا لمساعدة الشخص الأعمى على المشي تحتوي أجهزة استشعار، وجهازٌ آليّ لرعاية الحيوانات الأليفة.

فاز في المركز الأوّل وبمبلغ 7500 دولار منصّة "لود مي"LoadMe  الشبيهة بـ"أوبر" Uber، ولكنّها تعمل على ربط أصحاب البضائع بالشاحنات القريبة.

وقال الشريك المؤسِّس لـ"لود مي" ورئيسها التنفيذي، سيباستيان ستيفان، إنّ "قطاع الشحن يُقدّر حالياً [في الشرق الأوسط] بنحو 40 مليار دولار، يذهب 30% منهم إلى النقل البرّي، أي ما يساوي 21 مليار دولار. وبالتالي، نحن أمام سوقٍ كبيرةٍ في الشرق الأوسط، خصوصاً في الإمارات العربية المتحّدة."

أمّا المركز الثاني، فحصلت عليه منصّة بطاقات العمل الرقمية "يو بي كارد"  UBCardمع جائزةٍ بلغت 5 آلاف دولار. وعلّق المؤسّس حافظ الزغير قائلاً إنّ "الأمر تطلّب الكثير من الجهد للوصول إلى هذه المرحلة، خصوصاً وأنّ الانطلاق كان من فلسطين. ولكن، نأمل أن نغيّر الطريقة التقليدية لتبادل بطاقات العمل."

والمركز الثالث حصل عليه الفريق الذي يعمل على "بي أن تي دي" PNTD.

ونتيجةً لذلك، تأهّل كلٌّ من "لود مي" و"يو بي كارد" إلى الفعالية الدولية "تشالنج آب" ChallengeUp التي ستقام في بريطانيا من قبل "إنتل" و"يسيكو" Cisco و"هوبروم" hubraum.

وصرّح وزير الاتّصالات اللبناني بطرس حرب بالقول: "أعرف أنّنا نشعر هنا في العالم العربي بأنّ الخارج أكثر تقدّماً منّا، ولكنّني أرفض أن يكون لبنان في الخلف، أو أن يبقى في الخلف، ولذلك أطلقتُ خطّة 2020 كتحدٍّ من أجل لبنان... أنا فخورٌ جدّاً بوجود أشخاصٍ هنا يمتلكون القدرة على أن يصبحوا روّاد أعمال وأن يغيّروا العالم."

وفيا خصّ بقية المتسابقين، فقد تنوّعت ابتكاراتهم أيضاً، وهُم:

  • "هستيا" HESTIA (الجزائر): نظامٌ لأتمتة المنزل منخفض التكلفة، يسمح للمستخدم بأن يتحكّم بالأجهزة في المنزل ومراقبة المحيط.
  • "فالاوند" Fallound (لبنان): شبكةٌ للتواصل الاجتماعي عبر الصوت، تُمكِّن الناس من التواصل عندما يكونون في أوضاعٍ غير ملائمة كقيادة السيارة مثلاً.
  • "بارك هير" ParkHere (مصر): جهازٌ متزامنٌ مع "آي كلاود" iCloud، يُبلغ المستخدِم عن مواقف السيارات المجانية من خلال إرسال رسالة إلى هاتفه.
  • "ماي دِن" MyDen (لبنان): حلٌّ لأتمتة المنزل يعمل من خلال تطبيقٍ على "آي أو إس" iOS أو "أندرويد" Android.
  • "بي لو" π-low (الجزائر): وسادةٌ آلية متزامنة مع منبّه المستخدِم، بحيث يستيقظ دون أو يزعج الآخرين.
  • "سمارت أكسس سيستمز" Smar Acess Systems (مصر): قفلٌ يعمل من خلال شبكة "واي فاي"، يمكن إغلاقه أو فتحه باستخدام تطبيقٍ على الهاتف.
  • "سمارت لايفجارد" Smart Lifeguard (الأردن): جهاز ذكي للوقاية من الغرق دون تدخل شخصي.
  • "أكوا سايف" Aquasafe (الجزائر): جهازٌ يساعد في الحفاظ على البيئات المائية في الجزائر من خلال رصد نوعية المياه.
  • "سنسيو إر" Sensio Air (لبنان): جهازٌ لمراقبة الهواء الذي يسبّب الحساسية في المنزل، يستخدم تطبيقاً على الهاتف لعرض نوعية الهواء.
  • "تيفا" TIIFA (الجزائر): حلٌّ منخفض التكلفة يجمع بين عدّة تقنيات، بما فيها إنترنت الأشياء والمنسوجات الإلكترونية، لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحّد على الكلام وممارسة مختلف الأنشطة.
  • "إيكو سيستم" Eko System (تونس): جهاز ذكي لمراقبة الحيوانات الأليفة والنباتات.

"باثفايندر" Pathfinder (لبنان): مجموعةٌ من أجهزة الاستشعار المتّصلة بـ"آي كلاود" لمساعدة العميان على معرفة طريقهم.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة