'سيسكو دبي': نتائج باهرة خلال ماراتون أفكار حول إنترنت الأشياء

اقرأ بهذه اللغة

SmartX team with the Judges

فريق "سمارت إكس" الذي حلّ في المركز الأوّل إلى جانب لجنة التحكيم. (الصور من BeMyApp)

في إطار "المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء"nternet of Things World Forum (IoTWF) في دبي، استضافت "سيسكو ديف نت" Cisco DevNet ماراتون الأفكار الأوّل الخاص بالمنتدى IoTWF Hackathon في دبي أيضاً.

وهذا الماراتون الذي استمرّ ليومَين، ضمّ نحو 90 مشاركاً من مختلف أنحاء العالم للتنافس على جائزةٍ إجماليةٍ تبلغ 8 آلاف دولار. وبعدما انطلق في يوم الجمعة 4 كانون الأول/ديسمبر مع تقديمٍ لتقنيات "سيسكو" في مجال إنترنت الأشياء، توجّب على المشاركين أن يُدرجوها في منتَجاتهم النهائية.

إنترنت الأشياء هو أساساً نموذجٌ جديد لإيصال الإنترنت إلى "الأشياء"، حسبما يشرح مايك ماس مروّج التقنيات في "سيسكو"، و"الأشياء" هي كلّ ما هو غير متصلٍ من الأجهزة.

"يمثل إنترنت الأشياء تغييراً لا يمكنه حثّ البشر على الدخول في حوارٍ وحسب، بل ويمكنه فعل ذلك مع الآلات أيضاً،" وفقاً لماس الذي أضاف قائلاً إنّ "لدينا بنيةً تحتية عالمية من أجل الشبكات، والهدف من وراء ذلك الوصول إلى ما نسمّيه الأصول السوداء ومن ثمّ تبييضها وإبرازها."

وفي حين يشكّل "المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء" طريقةً ليتعلّم منها الرائدون في القطاع عن أحدث حلول إنترنت الأشياء ولتبادل الأفكار، فهو يشكّل أيضاً منصّةً لمشاركة مجتمع التنمية المحلّي، على حدّ قول مدير تسويق إنترنت الأشياء في "سيسكو"، أخيليش ساه.

وأضاف هذا الأخير أنّ "ماراتون الأفكار هذا يساعدنا على رفع الوعي حيال التكنولوجيا، وتمكين المطوِّرين من المجيء بأفكار مبتكرة ومن ثمّ وضع الحلول التي تدور في هذا الفلك. وتقوم الفكرة على مساعدة المطوِّرين على التفكير بصورةٍ أكبر وما يمكنهم تحقيقه على المدى الطويل مع منتَجاتهم النهائية."

وبالفعل، سلّط هذا الماراتون الضوء على 5 حلول خاصّة بإنترنت الأشياء من "سيسكو"، من بينها "داتا إن موشن" Data in Motion (DMo) للبيانات المتحرّكة و"سيسكو موبيليتي إكسبيرينس" Cisco Mobility eXperience API (CMX) الذي يعنى بواجهات برمجيات التطبيقات التي تُستخدّم اثناء التنقّل.

لتسهيل فهم هذه التقنيات واستخدامها، نشرت "سيسكو" مرشدين مثل ماس، عملوا مباشرةً مع المبرمجِين والمطوّرين. أمّا عملية الفرز فقد فرضَت على المتبارين عرض أفكارهم في دقيقةٍ واحدةٍ لكلٍّ منهم وأن تتألّف عروضهم من شريحةٍ واحدة.

العمل من أجل الابتكار

كان الطالب الذي يسكن في دبي، مادهور تبنيس، من بين الطلّاب القلائل الذين تمّ اختيارهم من "جامعة مانبيال" Manipal University للمشاركة في ماراتون الأفكار.

وإذ جاء إلى الفعالية برفقة صديقٍ له، غير أنّه كما معظم الباقين شكّل فريقه في اليوم الأوّل منها. وبعد تأسيس الفريق، قدّم تبنيس وفريقه نموذجاً أوّلياً باسم "دارت" DART، وهو اختصارٌ لما يعني بالإنجليزية ‘تكنولوجيا استجابة الوصول الرقمية‘digital access response technology. و"دارت" هذا يعمل كجهاز استشعارٍ للصدمات لمساعدة كبار السنّ في الحالات الصحّية الطارئة.

وعن ماراتون الأفكار قال تبنيس: "لقد أحببتُه، فقد وجدتُ نفسي في مكانٍ تعلّمتُ فيه الكثير من الناس الذين يحيطون بي، وكان من الرائع رؤية الكثير من الناس [في دبي] يعملون من أجل الابتكار."

عُرض أمام لجنة التحكيم 18 منتَجاً في اليوم الأخير، تتراوح بين حلولٍ للتجارة بالتجزئة وركن السيارات وصولاً إلى الرعاية الصحّية، فيما كانت توجيهات ماس توصيهم "بعدم الابتعاد كثيراً على مجالاتهم."

وعملاً بهذه النصيحة، قام 4 مطوّرين من "طيران الإمارات" Emirates Airlines ببناء "سمارت إكس" SmartX، وهي تطبيقُ يحسّن تجربة المرور في المطارات لمسافري الترانزيت حول العالم، باستخدام تقنية "سي أم إكس" CMX من "سيسكو" وتقنية الاتّصال السريع لإنترنت الأشياء "إنستانت كونكت" Instant Connect IoT؛ ففاز الفريق بالجائزة الأولى التي بلغت 4 آلاف دولار.

Coders at IoT World Forum Hackathon

المبرمجون في ماراتون الأفكار. (الصورة من BeMyApp)

وقال مسعود الصوفي من "سمارت إكس": "سوف نتقاسم المال بالطبع. إنّ إنترنت الأشياء هي المستقبل، وبالنسبة إلى فكرة منتَجنا فقد جئنا بها هنا وطوّرنا المنتَج كي نحمله إلى المستقبل."

بدوره، لفت العضو الآخر في الفريق، أفيشك تشاكرابورتي، إلى أنّه "ينبغي أن تمتلك معرفةً في المجال الذي تعمل فيه، بحيث يجب أن تكون واضحاً فيما تقوم به وأن تكون واضحاً في التعامل مع واجهات برمجة التطبيقات، أي كيف تستخدم التطبيق وكيف تجعل الحلّ مبتكراً أكثر، وكيف يمكن أن يكون قابلاً للحياة من الناحية الاقتصادية، إضافةً إلى وجوب تحضير عرضٍ للقيمة."

من جهةٍ أخرى، فإنّ المرتبتَين التاليتَين احتلّهما فريقان من دبي أيضاً. فقد ذهبت الجائزة الثانية التي بلغت 2500 دولار إلى فريق "ساعدني" Saedni الذي قدّم حلّاً للرعاية الصحّية باستخدام إنترنت الأشياء؛ والثالثة إلى فريق "شيلفمتريك" Shelfmetric الذي طوّر تطبيقاً يقيس تفاصيل الرفوف في السوق، وحصل على 1500 دولار.

بالنسبة إلى معظم المطوِّرين والمبرمجين العاملين في هذا القطاع، يعتبَر ماراتون الأفكار منصّةً للتلاقي والتعلّم من الآخرين، حسبما قال ألكسندر سوترا، مدير مشروع الابتكار لدى "بي ماي آب" BeMyApp التي تنظّم الماراتون.

وأضاف أنّ "في هذا المكان، كان يوجد الكثير من الطاقة من أجل التعلّم، ومعظم الحاضرين كانوا مبهورين بتكنولوجيا إنترنت الأشياء. فماراتون الأفكار طريقةٌ مثالية لبناء النماذج الأولية، والقيام ببعض مهام البرمجة السريعة، ومن ثمّ الخروج بخدمةٍ ما، ومعرفة حدودك في نهارية الأمر."

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة