'حي الهوايات' لتحويل الهواة إلى صانعين

اقرأ بهذه اللغة

من القطع والدارات الإلكترونية التي يحتاج إليها هواة لتصنيع الإلكترونيات (الصور من "حي الهوايات") 

تطوّرَت صناعة الإلكترونيات على أيدي هواة تصميم الدارات الإلكترونية عالمياً بشكلٍ هائل منذ عام 2005، وذلك بعد أن رأت فكرة مشروع "أردوينو" Arduino النور على أيدي شريكَين إيطاليّين يهتمّان بصناعة وتطوير الإلكترونيات.

عمل "أردوينو" على كسر احتكار الابتكار في مجال تصنيع الإلكترونيات الدقيقة واقتصارها على المُحترفين والشركات الكُبرى. فرقاقات "أردوينو" الإلكترونية تتيح لمئات الآلاف من الهواة والمُبتكرين حول العالم تصميم وإنتاج مشاريع إلكترونية صغيرة مُبتكرة، بطريقةٍ مُبسّطة ومُنخفضة التكلفة، في مجالات الروبوت، وإلكترونيات المنزل الذكي، والأجهزة القابلة للارتداء.

فوزي مُدور، الشريك المُؤسِّس لموقع "حي الهوايات" HobbyDistrict الذي يهدف إلى توفير القطع الإلكترونية الأوّلية والمواد التعليمية المُتخصّصة في تصميم الدارات الإلكترونية، يقول إنّ "المُشكلة الرئيسية التي تُواجهها تلك الهواية حالياً في السعودية  تكمُن في نقص الوعي لدى الشباب بأهمّية هواية تصميم وتصنيع الدارات الإلكترونية. لذلك يُقبِل غالبية الناس على شراء المُنتَجات جاهزة الصُنع، بدلاً من الاهتمام بتصنيع الأشياء وتعديلها بأيديهم لتُناسب استخدامهم الخاص".

شراكة جمعها القدر

مؤسسا "حي الهوايات"، فوزي مدور (إلى اليمين) وبدر السيف (إلى اليسار). 

انطلق موقع "حي الهوايات" رسمياً في كانون الثاني/ يناير الماضي، بعد أن أمضى بدر السيف، الشريك المُؤسِّس، ما يُقارب العام في تصميم وإعداد الموقع منذ بدايات عام 2014.

تجمع الصداقة والشغف بتصميم الدارات الإلكترونية الشريكَين المُؤسِّسَين منذ عدّة سنوات، حيث التقى مُدور والسيف للمرّة الأولى في مُختبر التصنيع الرقمي "فاب لاب - الظهران" FabLab Dhahran في "جامعة الملك فهد للبترول والمعادن".

كان السيف يشغل منصب مُدير المُختبر عندما التقى بمُدور الذي كان يتردّد على المُختبر باستمرار حيث عمل الاثنان معاً على تصميم مشاريع إلكترونية في "فاب لاب"، من بينها طائرات صغيرة رُباعية المراوح يتمّ التحكّم بها عن بُعد.

"خطرت لنا الفكرة من خلال الاحتكاك بهواة تصميم الإلكترونيات في ’فاب لاب‘، فهم يُعانون من صعوبة إيجاد قطع إلكترونية بأسعار مُناسبة، كما يُعانون من نقص المواد التعليمية المُتوفرة باللغة العربية،" حسبما يقول مُدور.

شراكة بين هواة تصميم الدارات الإلكترونية

نجح "حي الهوايات" في بيع ما يزيد عن 300 طلبٍ خلال الأشهر الثلاثة الأولى من إطلاقه، ولكنّ العدد الإجمالي للقطع الإلكترونية المُباعة يبلغ عدّة آلاف، بحيث يشتمل كلّ طلبٍ على عدّة قطع مُباعة.

يُقدّم الموقع في الوقت الحالي متجراً إلكترونياً يبيع كافّة مُتعلّقات ومُستلزمات هواية تصميم الدارات والأنظمة الإلكترونية، منها الدارات الإلكترونية الأوّلية، والمُتحكّمات، والمُحرّكات، والحسّاسات، وكذلك كافة أشكال الأسلاك والتوصيلات ومصابيح اليد.

يمكن للهواة في السعودية شراء أيٍّ من تلك المُنتَجات، إمّا عن الطريق الدفع عبر الإنترنت باستخدام بطاقة الائتمان، أو عن طريق حجز المُنتَج والحضور إلى مكتب الشركة في حاضنة أعمال "واعد" Wa'ed في مدينة الظهران لاستلام القطع المطلوبة ودفع قيمتها باليد.

في حين بدأت الشركة بتحقيق الأرباح، يطمح مُؤسِّسوها توظيفها في حملة دعائية. وفي الوقت الحالي أيضاً، يعمل المُؤسِّسان على إطلاق القسم التعليمي بالموقع، وهو سيُقدِّم مقالاتٍ ومقاطع فيديو تعليمية باللغة العربية يستفيد منها هواة تصميم الدارات الإلكترونية. وقبل نهاية العام، يخطّطان لطرح ثلاثة دارات إلكترونية جاهزة الصُنع للبيع، وهي من تصميمهما الخاصّ.

لا يقتصر "حي الهوايات" على بيع القطع والدارات الإلكترونية، إذ تُقدم الشركة حالياً من خلال مُؤسِّسيها خدمات صيانة أجهزة قاطعات الليزر وآلات صناعة القوالب، وغيرها من الآلات التي تُستخدَم في مجال الهوايات التصنيعية. كما وتُقدِّم خدمات التدريب على استخدام تلك الآلات والأدوات لمجموعةٍ من العُملاء، من بينهم شركة "جنرال الكتريك" GE في السعودية.

أسعار تنافسية محلياً

يتوافر في السعودية عددٌ محدودٌ للغاية من المتاجر الفعلية التي تعمل في مجال بيع القطع والدارات الإلكترونية التي يحتاج إليها هواة تصنيع الإلكترونيات، من بينها موقع "جزيرة بوتيكس" Jazeerabotics الذي يُقدّم خدمة الشحن إلى عدّة دول عربية كذلك.

يُشير مُدور إلى أن "حي الهوايات" يُقدّم مُنتجاته بأسعار مُناسبة، لا تختلف عن أسعار تلك القطع الإلكترونية عالمياً، في حين يبيع أقرب المتاجر الفعلية إليهم في مدينة الخُبر تلك القطع بأسعار مُرتفعةٍ للغاية على حدّ وصفه.

بينما تُشكّل هواية تصميم الدارات الإلكترونية دعامةً رئيسيةً لريادة الأعمال حول العالم، يعتقد القائمان على المشروع بأنّ تلك الهواية الإبداعية يُمكنها أن تدعم القائمين عليها، وأن تدعم الاقتصاد المحلّي كذلك. ويختتم مُدور حديثه قائلاً: "يستطيع هواة تصميم الدارات الإلكترونية أن يلتقطوا شيئاً ويُحولوه إلى شيء آخر، ويستطيعون كذلك بيع أفكارهم ونماذجهم الأولية والحصول على مُقابلٍ مادّيٍّ مقابل ذلك".

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة